بحبك يا مصر

بحبك يا مصر

    ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    شاطر
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:34

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    لا أزعم أنني كاتبة روائية موهوبة, ولا حتى معلم جيد

    بل الموضوع جاء بالصدفة المحضة ومن وقت قريب لغاية ودون ارادة أو ترتيب مني

    لذلك فأنا مجرد تلميذة ولازلت أجرب

    مرة يخرج من تحت يدي عمل جميل ومرات يخرج عمل سيء

    ومرات لا يخرج أى شيء على الاطلاق



    لذلك فهذا الموضوع الهدف منه تبادل خبرات ومعلومات

    بمعنى أن نتعلم سويا كيف نكتب رواية

    لذلك فنجاح الموضوع يعتمد على التعاون

    أى على مدى التفاعل بين من أعجبهم الموضوع ويحبوا أن شاركوا فيه ويضيفوا له



    وكلما كانت المشاركات فعالة ومفيدة كلما نجح الموضوع واستطعنا الوصول الى الافادة المرجوة لي ولكم



    وسأحاول أن أساعد ببعض المعلومات التي قرأتها في كتاب صنعة كتابة الرواية

    فلنقرأه سويا ونتناقش حوله, ونأتي بأمثلة نتعلم منها



    أتمنى أن يعجبكم الموضوع

    ودون مجاملات وعبارات شكر

    فمدى التفاعل الفعال والمفيد مع الموضوع هو الذي سيحدد إن كان الموضوع عجبكم أم لا

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    جزاكم الله خيرا







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:37

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    البعض يعتقد أن الكتابة هي موهبة في المقام الأول
    حسنا هذا صحيح الى حد بعيد
    لكن هذا الرأى إن أخذناه كرأي مسلم به يجعل الكثيرين يحجمون عن المحاولة بحجة أنهم غير موهوبين
    هناك رأي آخر قرأته يقول أن الكتابة 5% فقط موهبة و5% مهارة وخبرة
    و90% اجتهاد ومثابرة وتعلم واصرار وصبر
    وتحت كلمة صبر ألف خط
    السؤال الذي يجب أن يطرح هو أنت تحب أن تمسك القلم وتخط كلمات فلماذا لا تكتب؟
    أغلب الاجابات ستكون أنا لست موهوب
    ومن أدراك؟؟؟
    هل جربت؟؟
    هناك رأى يقول أن الكتابة شأنها شأن أى مهارة أخرى يمكن أن تكتسب عن طريق التعلم والممارسة
    لكن لو تصادف واتحدت معها الموهبة
    هنا نجد الفلتات التى نقول عنها عبقريات
    ولكن من قال أنني أريد أن أكون فلته عبقرية؟؟
    كل ما في الأمر أنني أريد أن أعبر عما في نفسي وعن آرائي على الورق بشكل مقبول يدفع الآخرين لقراءته
    الكتابة في المقام الأول هي رغبة شخصية
    أنت تكتب لأنك تريد ذلك الآن
    وعندما تتوقف عن الكتابة اذا فأنت لا تريد ذلك
    والإرادة هنا لها آلاف الدوافع
    فاسأل نفسك لماذا تكتب؟
    لأنني أحب ذلك, لأن لدي هدف أريده أن يصل الى الناس, لأنني أريد أن أعلم فلان شيء ما, لأنني أريد لصوتي أن يصل الى الطرف الآخر
    لأنني أريد أن أدعو الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ...
    جميل
    اذا فاكتب, اكتب بكل صورة وعلى أية صورة
    وكلما جاءتك الرغبة في الكتابة لا تدع أى شيء يعوقها
    بل ابحث عن هدفك وضعه أمامك ونصب عينيك ليقوى لديك الرغبة في الكتابة ويدفعك ويعينك على الصبر والاجتهاد
    لا تتوقف فجأة رغم رغبتك الملحة وتقول لن أكتب فأنا لست موهوب
    لا تقارن نفسك أبدا بغيرك, فأنت لست نجيب محفوظ
    بل أنت شخص تحب أن تكتب, ولك هدف تسعى اليه
    لذلك فاكتب
    لا تقل ما هذا الذي أكتبه لن يعجب أحد
    بل أعد قراءة ما كتبته واسأل نفسك هل يعجبني هذا الذي أقرأه؟
    لا تقارن أبدا ما كتبته بكتابات أحد آخر
    بل قارن ما كتبته أنت بما كتبته أنت أيضا من فترة طويلة واسأل نفسك هل تقدمت أم تأخرت؟
    الشيء الوحيد الذي يمكن أن يوقفك عن الكتابة هو أن تكون غير راغب في ذلك
    وعندما تدخل في هذه الحالة فعليك أن تترك القلم فورا وتنسى أن تكتب ومارس أى نشاط آخر لمدة
    اذا ما شعرت بعودة الرغبة لديك في الكتابة فافعل وان لم تشعر بذلك فلا تفعل
    لا تكتب أبدا الا ما تحبه وتقتنع به
    هذا لا يتعارض مع أن تجرب كل أنواع الكتابه
    فعليك أن تجرب الرواية والقصة والمقال والخاطرة والشعر و.....و...
    وما يستهويك وتحبه فعلا فاستمر فيه
    بعض الناس تتوقف عن كتابة نوع معين لأنها تعتقد أنها فشلت فيه
    وفي الغالب يكون هذا الشعور بعد تجربة لون معين لأول مرة
    اذا فأنت لم تفشل
    التعبير الصحيح هو أنك لم تتعلم الطريقة الصحيحة في كتابته
    وان كنت تعلمتها اذا فأنت لم تحاول مرات ومرات
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    يوما سألت أحد الشعراء أخبرني عن اسم كتاب أتعلم منه كيف أكتب قصة قصيرة
    قال : في رأيي أفضل طريقة للتعلم هي اقتحام المجال الذي أريده
    والاقتحام هنا يتم عبر طريقين
    أولا القراءة الكثيرة في هذا المجال
    ثانيا الكتابة الكثيرة فيه
    عندها علمت طريقي والى أين أسير
    فأنا لا تستهويني قراءة القصة القصيرة
    لذلك فلن أستطيع أن أتقن كتابتها
    ولكن ذلك لم يمنعني أن تكون لي بعض المحاولات فيها
    وهذا ينطبق بشكل كبير على الكتابة عموما
    ان كنت لا تحب القراءة فلا يمكنك الاستمرار في الكتابة
    ورغم ذلك عليك أولا أن تحاول قبل أن تحكم على نفسك بالنجاح أو الفشل

    لا يمكن أن تعرف أبدا إن كنت موهوبا في مهارة ما الا بشيئين
    أولا أن تتعلم تلك المهارة بطريقة صحيحة
    ثانيا أن تمارسها بجدية واجتهاد وتصبر عليها
    عندما تتغلب على التعب والضجر ويصبح الصبر بالنسبة لك حبا ومتعة ورغبة مستمرة
    اذا فأنت موهوب في هذا المجال
    أى مهارة في العالم تحتاج لتعلم وممارسة وصبر
    الشيء الوحيد الذي يحكم ان كنت موهوبا في مهارة ما أم لا هو مدى صبرك على ممارستها واجتهادك وتعبك فيها
    وهو ما نسميه نحن الحب والموهبة
    مجرد رأي
    ...............................................
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:40

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    من أجمل الكتب التي أقرأها هي تقنيات الكتابة
    وهي مجموعة مقالات مجمعة لمجموعة من الكتاب
    الكتاب ترجمة رعد عبد الجليل جواد

    اخترت لكم احدى المقالات سأنقلها بإيجاز شديد بأسلوبي
    ادعولي بالتوفيق

    ابتداع الخطوات الخمس الإبداعية
    بيتر ليزشاك

    يقول الكاتب (لايمكن انتظار قدوم الإلهام, عليك بإغراؤه للقدوم ثم تتمكن منه)
    ثم يذكر لنا المفاتيح الخمسة التي تساعد عى تحريض الإبداع :
    1-التركيز :
    يرى الكاتب أن التركيز هو مفتاح الابداع
    ومن أكثر ما يشحذ التركز هو أن نفكر باستمرار في السبب الرئيسي الذي نكتب لأجله
    فهناك من يكتب لأن الكتابة هي مصدر رزقه واذا لم يكتب فلن يستطيع دفع الفواتير ولا الذهاب الى السوق
    وهناك من يكتب لتوصيل رسالة الى الناس فعليه أن يتذكر هذا
    وهناك من يكتب لعشقه للكتابة واللغة
    فكر دائما في أهمية السبب الرئيسي الذي تكتب لأجله
    ان وضع الهدف الرئيسي الذي تكتب من أجله أمامك باستمرار يساعد على شحذ التركيز الذي هو مفتاح الإبداع
    ...........................................
    أما العناصر الأربعة التالية تساعد على فتح أبواب الإهتمام الإبداعي

    الشكل :
    يقول الكاتب عندما تكون الحالة الابداعية مشتتة وبعيدة عن التناول أقوم بلعبة الكلمات
    أغلق عيني ثم أفتح القاموس وأختار كلمات عشوائيا وهكذا, بشرط أن يكون للقصيدة معنى
    هذا التمرين لا يخلق شعرا عظيما, ولكنه ذو تأثير على شحذ الذهن
    وغالبا ما أستمتع بذلك الإرتباط بين الكلمات والأفكار أثناء صنعي لهذا الشكل
    فهو تحد للذهن وضغط على العقل
    ان معظم ألعاب الكلمات التجريبية هذه لن يكتب لها النشر, ولكنني أضمن لك أنها ستولد أفكارا وصورا وبديهيات

    قام أحد الباحثين في العملية الابداعية بتجربة غريبة
    وضع طاولة عليها صحون مليئة بالحلوى وطلب من الطلاب محل التجربة التركيز في موضوع ابداعي

    ما أراده الباحث هو تحويل التركيز عن الموضوع الابداعي في حالة وجود عائق وهو في التجربة صحون الحلوى


    العزلة :
    في عالم الاتصالات هذا والمعلومات تنهال قوية من جهات العالم الأربع
    يفضل بين فترة وأخرى تدقيق المعلومات التي اخترناها
    سئل كاتب (كيف استطعت تقديم كل هذه الأعمال الناجحة؟)
    أجاب : بقدر ما تختزن في الذهن من معلومات, بقدر ما تستطيع استرجاعها)
    هذا صحيح ولكن عند استرجاع تلك المعلومات عليك أن تعرف ما هيتها وأن توظفها بالشكل الأفضل
    وخير طريقة لذلك هي ممارسة العزلة

    ولكن ما هي العزلة؟ هل هي الإنعزال في مكان بعيد وحيدا؟
    بالتأكيد لا
    انما العزلة التي أقصدها هي تحديد مكان ومواعيد ثابتة للكتابة
    ما عليك سوى أن تحدد المكان والوقت للكتابة
    وعندما تكون في ذلك المكان في الساعة الثامنة صباحا فهذا يعني أن الرسالة الموجهة لدماغك تعني (حان وقت الكتابة)
    ويجب
    أن يكون المكان مريحا ومناسب الإضاءة وتتوفر فيه كل المراجع والأدوات التى
    قد تحتاج اليها ومعزولا بما فيه الكفاية ليوفر لك الحرية وتكون بعيدا عن
    المقاطعات والتدخلات
    وتوفر العزلة حالة من طفو الأفكار (الجيدة والسيئة)
    لكن المهم ألا تكون عزلة عن المجتمع
    لذا حاول أن تكون مرتبطا بأحداث مجتمعك وما يدور حولك
    وتذكر أنك بابتعادك عن المجتمع برهة فإنك ترتبط بالإنسانية

    الصبر :
    الحكمة الإبداعية تكمن في القدرة على انتاج أعمال جيدة
    وهذه لا تتوفر الا عبر التجربة من خلال الزمن والنضج وتراكم المعلومات
    فأنا لم أبع روايتي الأولى الا بعد أن بلغت الثانية والثلاثين ولكنني بدأت الكتابة منذ أن كنت في الثانوية العامة
    ولو أنني تخليت عنها بسبب عدم الصبر فما كان يمكن لي أن أنشر روايتي
    لا توجد تقنية محددة لتكثيف الصبر عدا التعليم فتذكر هذا
    نشر أحد الكتاب رواية له وسرعان ما تصدرت قائمة أعلى المبيعات ثم صارت من أهم روايات هذا العقد
    هل تعلم أن هذه الرواية رفضت 125 مرة في ست سنوات؟!!
    كيف استطاع الكاتب تقبل كل هذا الرفض؟
    انه ببساطة نمذج حي للتعامل الحرفي مع الصبر
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الثقة :
    من السهل أن نقول أن لدينا الثقة
    ولكن من أين تأتي الثقة؟
    انها تأتي من عاملين رئيسيين
    أولا : تستطيع أن تكتب بعد أن تتعلم, كما تستطيع أن تطور كتاباتك من خلال الممارسة
    تستطيع أن تكتب بشكل جيد شرط أن تجتهد فيما تكتب
    فالفرق الرئيسي بين الكتابة الجيدة والرديئة هو الممارسة
    ثانيا : أن تكون لديك الشجاعة أن تدمر ما أنجزته
    فقد
    التحقت مرة بدورة تصوير وكان أول ما قاله المدرس هو(أفضل صديق لك هو صندوق
    القمامة، اذ لا تتردد أبدا في مد اصبعك الى شريحة أو مخلفات نسخة)
    تتصاعد الثقة من إدراكك لمدى سيطرتك, وبقدرما تكون قاسيا على عملك, بمقدار ما يكون النقد الموجه لك من الآخرين أقل
    وبمقدار ما تكون أكثر تقبلا للنقد بمقدار ما تتزايد ثقتك فيما تكتب
    هى أجزاء يكمل بعضها بعضا
    عندما تقدم عملك الى القراء تتوقع الحكم منهم عليه
    ولكن من الصعب التفرقة بين ذواتنا وأعمالنا
    ولتكثيف الشجاعة في ذاتك عليك أن تذكر نفسك دائما أنك اذا أخرجت العمل فربما ينشر وربما لا ينشر, وإن لم تخرجه فلن ينشر أبدا
    هذا ملخص لما كتبه بيتر ليزشاك
    مع تحياتي
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:44

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    صنعة كتابة الرواية

    تأليف : دايانا داوبتفاير

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الثيمة


    تقول الكاتبة

    عادة ما يخلط الناس بين التيمة والحبكة

    لكن التيمة هي أساس الرواية, فهي الموضوع, أو الفكرة, أو الهدف من الرواية

    وقد يعبر عنها في كلمة أو في جملة

    أما الحبكة, فهي فعل القصة, أو الأحداث والتعقيدات التي في القصة

    ولا يمكن تلخيصها في كلمة أو جملة, بل تحتاج الى صفحات كثيرة لتلخيصها

    يقوم بناء الرواية على الصراع, فينبغي أن تكون هناك مشكلة لأجل وضع الحبكة

    والمشاكل والصعوبات والتعقيدات وحلولها هي التي تجعل قراءة الرواية ممتعة

    وان كانت التيمات (موضوع الرواية أو الهدف منها) في أفضالروايات يتم النعبير عنها بكلمة واحدة

    فهذه الكلمة غالبا ما تكون كئيبة, ولكن هذا لا يعني أن بالضرورة أن تكون القصة نفسها كئيبة

    بل يعني أن الرواية لا يمكن أن توجد بدون صراع (الحبكة)

    ان الناس القانعين الهادئين يكونون شخصيات مملة في الرواية,

    تخيل نفسك في مطعم وأمامك زوجين سعيدين هادئين يتحدثان بود وهدوء

    وهناك آخرين منخرطان في نقاش حار شديد الانفعالات

    أيهما تجده أكثر تشويقا ويلفت انتباهك ويجذبك أكثر؟


    عن ماذا تدور الرواية؟

    الرواية ليست سلسلة من الاحداث مهما كانت ممتعة, ولا هي سيرة ذاتية

    كما أنها ليست قصة حقيقة, رغم أنها تقوم على الحقيقة

    ماذا تريد أن تقوله للقارئ؟

    أساس الرواية هو أن تختار تيمتك التي تهمك وتشعر أنك تريد أن تعبر عنها

    (أو هي قد تختارك)

    وقد تكون بداخلك لسنوات في انتظار أن تخرج لتعبر عنها في رواية

    لا تتوقع أن تكتب رواية جيدة مالم يكن موضوعها على أهمية كبيرة بالنسبة لك

    ربما نريد أن نسرد قصتنا ونقول من خلالها (هذا هو ما كان)

    إن كنا لا نمتلك سبب قوى لإختيار موضوع معين للرواية

    فإنها ستكون جوفاء مهما مارسنا صنعة القصة وكنا محترفين


    كل شيء يحدث في حياتك وخاصة في طفولتك, سيؤثر في كتابتك اليوم وخاصة المواقف الصعبة والمعانة

    وما ستكتبه اليوم سيؤثر في الانسان الذي ستكون عليه غدا (مستقبلك)

    ولكن..

    كن حذرا من محاولة كتابة رواية تدور عن حياتك الفعلية, بالتأكيد سيطغى الواقع

    وسيكون الخيال أقل

    الكثير من الروايات الأولى للكتاب سيرة ذاتية الى حد ما

    ولكن اذا أردت أن تستقي تجربة شخصية حقيقية مباشرة, فتأكد من خلق أحداث وخصيات وهمية, حتى لو كان يقوم بعضها على الواقع

    أنا أتردد في اصدار مثل هذا التحذير بسبب أنه لا أحد يريد أن يفرض عليه ما يكتب وما لا يكتب

    ولكن الكثير من الناس لا يفهم أن القصة الحقيقية لحياتهم لا تصنع رواية


    لا تخش أبدا من التيمة التي تلح عليك وتفيض بك وتؤرق نفسك تريد أن تخرج على الورق

    فالكاتب المتأثر بتيمة معينة الى درجة أن تسيطر عليه وتجعله لا يفكر الا بها

    أى أن التيمة نفسها هي التي تختاره

    ينال حظا أكبر في النجاح

    ومن الخطأ أن تحجز لنفسك تيمة حتى تبلغ الكمال في الكتابة

    أى تجل تيمة معينة تلح عليك حتى تطمئن أنك بلغت مستوى لا بأس به في الكتابة

    فحنى لو فشلت روايتك الأولى (لم تنشر) فسترسي أسسا راسخة لعملك في المستقبل
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    أحيانا يصعب صياغة تيمة في بداية الكتابة

    ولكن طالما أنك تمتلك فكرة عامة عن القصة التى تسردها في أثناء الكتابة وتشعر بها بشكل عميق

    فإن التيمة ستتضح أثناء الكتابة أو أثناء اكتمال الرواية

    في بعض الأحيان تنطلق الشرارة الأولى للرواية بمشهد بسيط في ذهنك

    مشهد قد لا يمثل معنى في هذا الوقت

    لكنه يلح عليك بقوة وتشعر أنك منجذب له ولا تدرى لم


    التيمة قد لا تكون متضحة تماما في ذهنك عندما تبدأ في ادراك فكرة الرواية

    لكنها تنشأ وتترعرع أثناء تقدمك في كتابة الرواية


    واظب على سؤال نفس (ما الذي أحاول أن أقوله للقارئ؟)


    يجب أن تسرد حكايةمشوقة ولكن عليك أن تبقي على تيمتك مهما كانت مخفية


    وحين تمسك قلمك لتكتب اذا فأنت تتحرك الى منطقة جديدة

    فهناك تغيير مستمر في المشهد وجو القصة وهناك تطور في الشخصيات

    ليس فقط بالنسبة للقارئ ولكنه بالنسبة لك أنت أيضا ككاتب

    عليك أن تغوص دون خوف في هذا العالم الجديد

    تراه, تشمه, تشعر به


    من هنا تشغلك أهمية التيمة حتى الاستغراق

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:47

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    رسم الشخصيات

    كيف يكتب الروائي شخصيات مقبولة؟؟
    أيبتدعهم من لا شيء؟
    أو يستنسخهم من أناس حقيقيين؟
    انه مزيج من هذين الاثنين
    فينبغي أن نستقي شخصيات الرواية مما نعرفه عن أنفسنا وعن الناس الذين قابلناهم
    وبعض الشخصيات تكون تطور للكاتب نفسه

    ((مهمة الروائي هي أن يري ويقول بوضوح ما هم عليه الناس))
    جون ماستر

    ولكن كيف نرى بوضوح ونقول بوضوح؟
    الشطر الأول من السؤال يعتمد على فهمنا للطبيعة الانسانية
    ويدعم هذا القراءة والدراسة لعلم النفس وعلم الاجتماع, تلك القراءات تفيد الكاتب كثيرا

    الشق الثاني من السؤال
    يعتمد على الدراسة والخبرة
    كيف تظهر ما تعرفه عن الشخصية؟ كيف تجعل القارئ يحبها أو يكرهها؟
    يعتمد على تعلمك لفن الصياغة والخبرة في الكتابة

    إن الشخصيات في الرواية ينبغي ألا توضع مباشرة كما هي في الحياة
    فلا أحد يكشف عن كل تجربته السرية وعن كل آماله ومخاوفه وعاطفته الى شخص آخر مهما كان قريبا
    وسيظل دوما هناك جانب مخفي في حياة الشخصية ودوافعها
    كما أنه يصعب فهم سلوك شخص ما لم نعرف تاريخه الكامل منذ طفولته المبكرة

    لهذا من الخطأ الفادح أن نضع شخصا حقيقيا في الرواية ونبتكر أفعالا وهمية له لا تتناسب مع دوافعه وشخصيته
    هذا أشبه أن نبني بناية دون أساس متين
    إن أفضل طريقة لخلق شخصية هو أن نبتكر شخصا بكامله
    وتبتكر له سلوكا لا يكون مفنعا فحسب, بل حتميا
    أى أن سلوك الشخص وأفعاله يجب أن تتناسب مع طبيعة الشخص ودوافعه بحيث لا تسمع كلمة
    (لا يمكن أن يصدر هذا الفعل من هذا الشخص بالذات)

    لو أخذت شخص من الحياة الحقيقية فستفرض عليه أفعال ومشكلات لا تعنيهم أسباب جذورها
    وهذا ما لا أنصح به أبدا
    وبعض الكتاب قد يجعل كل شخصياته وهمية, ولا تحمل شبها لأى شخص حقيقي, ميت أو حي
    لكن هذا لا يكون منطقيا ولا يصنع عمل جيد

    إن أحد مقاصدك الرئيسية كروائي هو أن تجعل قراءك يهتمون بما حدث لشخصياتك
    هذا هو سر القراءة الممتعة
    فإذا كان على القارئ أن يهتم بشخصياتك فعليك أن تهتم أنت أولا بها
    لا تستمر في الرواية مالم تشعر بانهماك مكثف في شخصياتك الرئيسية
    ولكي تجعلها حقيقية بحيث يصدقها القارئ ينبغي أن تفهم دوافعها الجيدة والسيئة
    فإن كنا صادقين فسنستطيع أن نفهم دوافعنا
    من هنا يمكن أن نستخدم أنفسنا كنماذج
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الروائي يجب أن يسأل نفسه باستمرار
    (لماذا قلت ذلك؟) (لماذا فعلت ذلك؟) (لماذا أنا حساس من أشياء معينة؟)
    ان دراسة علم النفس لها فائدة كبرى
    وكذلك أن تدرس نفسك بموضوعية, وتدرس الآخرين بشكل متعاطف
    بحيث يمكنك أن ترى مبادئ الطبيعة الانسانية في عملك وتحدد روايتك نتيجة لذلك

    كل شخص في الحياة هو مختلف
    وأنت كروائي ينبغي أن تخلق أناس جدد تماما
    ولا تظن أن ذلك سهلا أو يسيرا
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    لماذا تبدو بعض الشخصيات كرتونية؟؟ (مسطحة وغير طبيعية)
    ربما بالحوار المتكلف الذي به الكثير من المناقشة
    والأهم هو أن الشخصية الكرتونية اما أن تكون جيدة جدا أو رديئة جدا
    ومن الأعراض الأخرى للشخصية الكرتونية هي أنها تبقى الشيء نفسه على طول الرواية ولا تتغير
    الناس في الواقع يتغيرون ببطء نتيجة تجاربهم
    ينبغي أن يكون هناك تحول تسببه الأحداث التي تبتكرها
    فالشخصية المركزية (ما نطلق عليه البطل) ينبغي أن تتطور في سياق الرواية
    وتكتسب مواقف جديدة
    ويفضل أن تكون مواقف أكثر حكمة وايجابية
    فأنا أؤمن بالارتقاء وليس الانحطاط

    حتى تتبلور وتتطور الشخصية في الذهن فإنها تحتاج الى قدر مناسب من (الزمن التأملي)
    بمعنى أنه يجب على الكاتب أن يمنحها الوقت الكافي لتظهر وتتبلور في ذهنه
    واذا ما شعرت أن احدى شخصياتك تفتقر الى العمق فهذا يعنى أنك غير متأكد من طبيعتها الحقيقية
    اذا لم تعرف شخصياتك جيدا بحيث تشعر أنك في حضورهم في أثناء ما تكتب فإنها بالتأكيد لن تكون حقيقية ولن يصدقها الناس
    لأنك نفسك لا تصدقها

    كم من الوصف البصري عليك أن تقدم؟؟
    هذا يتعلق بك وبأسلوبك
    وكنى أعقد أن القارئ الحديث يحب أن يصور الشخصيات بنفسه معتمدا في انباعه وتخيله على تفصيلات قليلة يتم اختيارها جيدا

    ربما تعتمد في رسمك للشخصيات على الواقعية برسمك لشخص تعرفه
    فلا تسهب في الوصف, بل اختر شيئا وحدا لتوضيح شخصيته

    مثلا : امرأة عجوز ترتدي أحذية رجالية
    فتاة لا تمتلك أذنا موسيقية تترنم باستمرار بأغان شعبية
    تلميذ صغير ذو سيقان نحيفة يثني جواربه دائما حول كاحليه

    لو
    تأملنا الوصف قليلا, لوجدنا أن الكاتبة تختار الصفات الشكلية التى ترسم
    الصورة لخارجية توضح في نفس الوقت جزء كبير من الصورة الداخلية للشخصية
    بمعنى أن الكاتب البارع هو من يصف الشخصية داخليا وخارجيا في عدة كلمات قليلة بحيث لا توحي بانطباع واحد عن الشخصية
    بل توحي بانطباعات كثيرة عن شكل الشخصية ونفسيتها

    عن نفسي لم أجرب تلك الطريقة
    لكن
    اعتمادي على رسم الشخصية في البداية بيعتمد دائما عن رؤية الآخرين لها,
    وقد يكون هذا في البداية خادعا للقارئ, أى أنني أحاول أن أوصل له الانطباع
    الذي يأخذه الآخرين عن الشخصية المقصودة

    لنعد الى الكاتبة لتى تقول
    أجمل شخصياتك هي التي تشف عن نفسها بالتدريج كما يفعل الناس الحقيقيين
    المظهر أولا, الصوت, السلوك, وبعد ذلك المواقف
    ثم تبرز الجوانب العميقة للشخصية فيما بعد
    رغم أن بعضا منها قد يكون ضمنيا في البداية أى عابرا مع الوصف الشكلي

    استمر في تذكير قرائك (دون تدخل) بالحقائق التى تطرحها
    اذا كنت تصف امرأة ذات يدين مرتجفتين
    ففي منتصف القصة ستجد أنها تجد صعوبة في وضع المفتاح في القفل
    عندها سيتذكر القارئ اليدين المرتجفتين في بداية القصة ولو بعد ستة فصول وأكثر

    واذ كنت تصور فتاة تحاول شراء معطف جلدي فاجعلها تضغط أنفها أمام زجاج محل
    سيعرف القارئ عندها وحده الام تحملق دون أن تنبهه كل صفحة أنها تريد شراء ذلك المعطف

    حين ترسم شخصية شريرة يجب أن تعرف لماذا هي شريرة؟
    اكشف للقارئ عن اضطرابها وبؤشسها كما تكشف عن خبثها
    ولكي تصدر حكما فإن شخصيتك هي مزيج من الخير والشر ككل الناس
    شخصيتك المحببة اليك, ربما تكره في لحظة أو أخرى كما نفعل جميعا عندما نكره أصدقائنا عندما يستعرضون جوانبهم السيئة أمامنا
    في بعض الأحيان
    تصبح
    الشخصية حقيقية بحيث انها ترفض ان تنصاع الى ما خططته لها . وحين يحدث ذلك
    , لا تلغ هذه الشخصية , فهذا يعني انك قد صنعت شخصا حقيقيا ذا ارادة خاصة
    به , وهذه لحظة رائعة في حياة الروائي . ان صناعة الشخصيات الوهمية هو لب
    الكتابة الروائية , وامكانات هذه الصناعة لا تنضب

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] .







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:50

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الحوار

    يقول الكاتب انطوني ترولوب
    ((الحوار هو عموما من اكثر الاشياء قبولا في الرواية, وسيظل كذلك طالما هو ينمو بطريقة ما الى سرد القصة الرئيسة))

    وهذا يعني أن الحوار يجب أن يكون على علاقة وثيقة بسرد القصة وأحداثها وتطورها
    وأن يساعد على تقدم القصة الى الأمام لا وقوفها في منطقة معينة
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    لا يمكن كتابة كل ما تقوله الشخصيات بالفعل في الحقيقة
    عندما تصغي الى حوار في الحياة الحقيقية يدوم خمس دقائق تدرك بالفعل ان الحديث الطبيعي سيكون مملا ولا يحتمل في الرواية
    يجب ان تشذب احاديثك وتوجهها نحو ما هو ضروري بالنسبة لحركة قصتك وتحديد معالم شخصيتك
    ربما تضطرك الرواية الى رسم شخصية مملة, فالأحداث تستدعي ذلك, فهل تجعل حوارها مملا كالشخصية نفسها؟
    لكن ذلك لن يعجب القارئ وسيجد الشخصية متعبة
    من الممكن ان تدلل على ان الشخصية مملة دون ان تجعل الحوار غير مسل . الدعابة هنا مفيدة وكذلك الصراع, ولكن ذلك ليس سهلا أبدا
    كما يقول فلوبير : (لم
    اكتب في حياتي شيئا اصعب من تلك الاحاديث الملاي بالتفاهات . فالمشهد في
    حانة يستلزم مني ثلاثة اشهر لاعرف كل شيء عنها . انني ابكي احيانا , واشعر
    باليأس تماما )
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    كل
    سطر في الحوار ينبغي ان يستتبع على وجه الدقة اهتمام الشخص . وفي الرواية
    الجيدة يمكنك ان تخمن من الذي يتكلم حتى من خلال جمل منفصلة , فلكل واحد
    اختياره الفردي للكلمات , واسلوبه المتفرد في ابداء ملاحظاته, فهناك على سبيل المثال عشرون طريقة مختلفة في قول (نعم)
    تخيل رجلا طلب اليه ان يغلق الباب التي تركها نصف مفتوحة
    قد تكون اجابته : نعم , حسن , بالتاكيد , كما تريد , لم لا , سأفعل ذلك , بالتأكيد سأفعل
    او ربما يلتزم جانب الصمت للدلالة على غياب الاستجابة السلبية
    عليك ان تعرف أيا من هذه الاجابات تستخدمها شخصياتك , معتمدا بالطبع على الشخص الذي يطلب ذلك
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    كم من الحوار ينبغي ان تقدمه في روايتك ؟

    ليس هناك سطور محدده وسهلة في عصر الدراما التلفزيونية , حيث اعتدنا جميعا على سماع الشخصيات تتكلم طوال الوقت
    اظن انك بحلجة الى نسبة من الحوار, ولنقل ثلاثين في المائة
    ولكن كن حذرا
    لا تجعل شخصياتك تتحدث كما لو انها تقرأ مقالة او تخاطب تجمعا
    كقاعدة
    اجعل الاحاديث قصيرة , فالناس قلما يتحدثون طويلا دونما مقاطعة ما لم يكن هؤلاء الناس جمهورا مأسورا
    يقول انطوني ترولوب

    (ليس على الشخصية ان تتفوه اكثر من اثنتي عشر كلمة في الزفير الواحد ما لم
    يستطع الكاتب ان يبرر لنفسه دفقا اطول للحديث بفعل خصوصية المناسبة)

    لا تجعل الشخصيات تتكلم في فراغ و قرر اين وماذا تفعل في اثناء ما تتحاور
    احذر ما اسميه حوار البنغ بونغ حيث الجمل تتراجع وتتقدم بأيقاع الي
    فالكرة في هذه اللعبة لا ترتطم في الشبكة ولا تقع ارضا
    وكذلك الحوار لا يقدم ولا يؤخر
    في
    الاحاديث الاعتيادية يستمر الناس في التوقف , ويقاطع احدهما الاخر مغيرين
    وجهة الحديث والموضوع ويجيبون عن الاسئلة الخاطئة يصابون بالدهشة
    ويتملكهم الغضب
    ملحوظة هامة
    تذكر ان قدرا كبيرا مما يقوله الناس منصب على ( اخفاء ) الحقيقة اكثر من الكشف عنها
    فالناس تحب أن تظهر بمظهر مثالي أمام الآخرين

    من الافضل تجنب استعمال اللهجات اذ انها تضع صعوبات امام القاريء في مناطق اخرى من البلاد
    ومن
    الصواب تماما ان تجعل شخصية تتكلم كلاما غير فصيح لانها اعتادت ذلك .
    والشيء نفسه ينطبق على اللغة الفصحى المتماسكة ينبغي ان تتلائم اللغة مع
    الشخصية فأنت تعرض اناسا كما هم وليس كما يجب ان يكونوا عليه
    يجب
    على الروائي ان يسمح لمخلوقاته ان تتحدث بمفرداتها الحقيقية , ولكنه حر في
    ممارسة تمييزه الخاص في اختيار الثيمة والشخصية
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    في المقام الاول

    هنا لي وقفة مع كلام الكاتبة
    لا أعتقد أن أى كاتب عربي مهما كان يحب أن يضع حواجز بينه وبين قراء من دول عربية أخرى
    ألاحظ انتشار روايات على النت تتحدث باللهجة المحلية
    رواية اماراتية, سعودية, خليجية, قطرية...
    قرأت بعض من تلك الروايات
    ورغم أن بعضها كان جيد ولاقى استحسان من كثير من الأعضاء وعدد رهيب من نسبة المشاهدة
    ولكني لم أستطع الاندماج معها ربما لأنها لون جديد لم نتعود عليه

    كما أنني عرضت عمل لي بالعامية ولاحظت قلة التفاعل معه من القراء
    وأتتني ملاحظات من قارئات في دول عربية شقيقة صعب عليهم فهم الحوار العامي

    هذا لا يعني أن الفصحى فرض على كل كاتب
    بل ان هناك بعض الروايات برع فيها الحوار العامي بحيث لا تستطيع تخيل الرواية بالفصحى

    لكنى أتحدث هنا عن رغبة الكاتب في الانتشار وعدم قصر موهبته على بلد عربي دون غيره
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الى هنا وانتهى الحوار
    والى اللقاء مع الفصل الأول
    والسلام عليكم ورحمة الله

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:53

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الفصل الأول

    تقول الكاتبة :
    من الحكمة تأمل جوانب رسم الشخصيات قبل ان تكتب الفصل الاول على تلك الورقة البيضاء الاولى

    ربما افضل نصيحة استطيع ان اسديها لك هي ان تبدأ بالشخصية ( او الشخصيات ) وهي في حالة الصراع
    فأنت ستقرر من ستكون شخصيتك المركزية , الشخصية التي تمتلك القصة
    أنت متعاطف مع هذه الشخصية ( التي ستسميها س ) , وواجبك ان تشغل القاريء بها وتجعله مهتما بما يحدث لها
    ابدأ
    روايتك امام مشهد كبير ان الرواية قد لا تبلغ ذروتها في الفصل الثاني او
    حتى في الفصل الثالث , ولكن القاريء ينبغي ان يسحب سريعا الى منبع القصة
    ويحس بالتطورات المهمة التي تختزنها
    قرر المشكلة الرئيسية التي تواجه ( س ) , وحدد من سيكون معه على طول الرواية , وتوصل الى نوع من الذروة في الفصل الاخير
    لا تعرف القاريء بأكثر من ثلاث او اربع شخصيات في الفصل الاول ولا تجعله مشوش البال بالكثير من الوقائع والافكار

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الفصل الاول ذو اهمية بالغة

    ففيه تأسر قارئك او ربما تفقده الى الابد
    اذا ما بدأت كتابة الفصل الاول فقد يساورك شك وحيرة في نقطة محددة من حياة ( س )
    مثلا
    : في اي عمر هو حين تبدأ القصة ؟ واذا حدث له شيء ذو اهمية وهو في العاشرة
    من عمره فهل عليك ان تبدأ السرد الفعلي في ذلك اليوم , ام عليك ان تبدأ
    بعد هذا التاريخ ربما عندما يصبح يافعا ؟ وان تكشف عن احداث الطفولة بواسطة
    الفلاش باك
    ولكن عليك أن تكون على حذر وأنت تستخدم الفلاش باك

    اذا ما الحل؟

    احيانا تكون الطريقة الوحيدة لحل هذه المشكلة هو ان تكتب وتعيد الكتابة حتى تجد الاجابة عن طريق الخطأ والصواب
    لا
    يهم كيف تخطط بعناية بداية روايتك في الصفحات الثلاثين الاولى , فقد تكتشف
    حين تبدأ الكتابة الفعلية , ان عليك أن تجري بعض التعديلات, أو الكثير
    منها

    من
    الضروري ترتيب نوع من المواجهة في الفصل الاول والتي قد تحدث بين ( س )
    وشخص اخر او شخصيات اخرى فيحتمل ان ( س ) على وشك اتخاذ قرار حاسم
    والأفضل أن تكون المواجهه لها علاقة بثيمة روايتك وهنا نجد العلاقة
    الجوهرية بين الثيمة والحبكة فالحبكة والصراع يخدمان الثيمة في الرواية

    لا تبدأ بحالة مهما تكن ممتعة بحد ذاتها لا تكون مناسبة للرواية ككل
    بمعنى
    أنه في بعض الأحيان يرتسم في مخيلتك مشهد ما ويعجبك الى درجة أن تتمنى أن
    تضعه في روايتك لكنه لا يتناسب مع التيمة ولا الحبكة, فاحذر أن تضعه في
    الرواية, وكن أكثر حذرا أن يكون هذا المشهد في الفصل الأول
    أى لا تحشره في الرواية حشرا
    وان
    ألح عليك لدرجة الا تستطيع التخلص منه فاكتبه وحده في ورقة مستقلة ولا
    تضعه في الرواية الا لو أجريت له تعديلات اجعله يناسب الرواية ولكن ابتعد
    عن الفصل الأول
    ولا تحاول تضليل القاريء بالبدء بروايتك بأسلوب ليس نموذجيا بالنسبة لبقية روايتك

    البداية

    لا
    تقلق ان كانت البداية تبدو صعبة الكتابة فأنت بدأت تعرف شخصياتك بسماعها
    تتحدث وبرؤيتها تقوم بالفعل في خيالك لكن الأمر يحتاج للوقت
    فمتى ما توصلت الى فهم جيد لشخصياتك ستجد أنه بإمكانك ان تعمل سريعا وبشكل يسير
    لا تحاول ان تستعجل البداية لتوفر الوقت
    ان ذلك اشبه ببناء اساس سريع لمنزل ففي المدى البعيد لم توفر وقتا ابدا لان البيت قد انهار وعليك ان تعيد بناءه

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ابتعد
    عن حشر قارئك في تفسيرات واوصاف طويلة (وهذا ينطبق على كل مراحل الرواية
    ولكن على الفصل الاول بخاصة) فهذا الفصل يتطلب منك قدرا كبيرا من العرض
    الشيق الذي تبعد به الملل عن القاريء
    اجعل قصتك تتحرك منذ البدء وقدم الفعل والحوار
    ومعالجتك
    لهذه المشكلة يعتمد بشكل واضح على نوع الرواية التي تكتبها فقصة تعتمد على
    عنصر الترقب تحتاج اقل وصف من تلك الرواية التي تتحرك ببطء حيث الأجواء
    والشخصيات مهمة سواء بسواء


    نهاية الفصل الأول

    راقب نهاية الفصل الاول وكن حذرا في ان لا تتهرب مسرعا
    اختر اللحظة التي تأتي فيها الى نهاية المرحلة , ولكن في وقت يكون التأزم والصراع فيه غير منته
    ابدأ الكتابة واستمر في العمل بانتظام, واذا كتبت شيئا ما فستجد اخيرا ان القصة تتطور
    باستطاعتك عند ذالك ان ترجع وتعيد الكتابة في ضوء الاكتشافات الجديدة التي قمت بها بشأن شخصياتك وحبكتك
    وفي كل الأحوال ربما قد تكون بحاجة لاعادة الفصل الاول حينما تنتهي من كتابة الرواية

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    انتهى الفصل الأول
    ويليه الحديث عن الحبكة
    ولكن عندما يتيسر لي الوقت إن شاء الله

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 98

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default رد: ما تيجوا نتعلم سوا ازاى نكتب رواية

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الإثنين مارس 14 2011, 09:57

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الحبكة


    (فيما
    يتعلق بالحبكة , اجد ان الحياة الحقيقية ليست ذات عون ابدا . فالحياة
    الحقيقية لا تمتلك , كما يبدو , اية حبكات . وكما اظن , الحبكة مرغوبة
    وضرورية في الاغلب, انا امتلك هذه الضغينة الزائدة ضد الحياة)
    هذا هو رأى آيفي كومبتن-بورنيت
    مما يعني ان الحبكة ضرورية وأساسية في أية رواية
    وكذلك ليست أية حبكة والسلام أو حبكة من واقع الحياة الصرفة دون أى خيال
    بل يجب أن تحوى الجاذبية والتشويق ليظل القارئ مع الرواية
    وما الذي سيجذب القارئ في قصة رجل عادي يستيقظ كل يوم ليذهب الى عمله ويعود الى البيت ليجلس مع أطفاله ويشاهد التلفاز؟
    على الرجل أن يواجه مشكلة ما أو صراع مع طرف آخر ليدخل الى عالم الروايات
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    لا حبكة بدون شخصيات وصراع
    تنمو
    الحبكة في رسم الشخصيات والصراع فلو ان بطلك يواجه مشكلة اساسية في
    البداية , ولو انه يريد بشكل يائس شيئا صعب المنال ( وهذا هو الخط القصصي
    الاساسي لمعظم الروايات ) فإن سعيه الحثيث نحو النهاية , الى جانب ما حققه
    من نجاح او فشل , سيشكل موضوع حبكتك . ستكون بحاجة الى ان تدفع شخصياتك
    الرئيسة نحو حدودها المرسومة لها لواستطعنا ان نرى ما جبلوا عليه حقيقة والتأزم النهائي يؤدي الى تطور القصة القوية
    تقول ايزاك داينسون
    : ( ابدأ بالاحساس بوخز خفيف بنوع من الشعور بالقصة التي سأكتبها بعد ذلك
    تأتي الشخصيات التي تسيطر علي ومن ثم اصنع القصة وكل ذلك ينتهي بكونه حبكة)
    وهذا بالضبط ما افعله حين اكتب
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    على الحبكة أن تتقدم باستمرار
    حاول
    ان تجعل شخصياتك في نوع معين من وضع يثير اهتمامها حيث تتحرك منه الى وضع
    جديد اكثر اثارة لاهتمامها . قد تكون حالة خطر جسدي او شيئا غير محسوس
    كالخوف من الحلم, ولكن يجب ان يكون هناك دائما نوع من المحنة, دراما حادة
    بحدة السكين في اليد حتى ولو كان ذلك وهما في ذهن الشخصية

    الحبكة
    هي في الحقيقة حدث يؤدي الى حدث آخر, وبالنسبة الي ان الفعل أو الحدث حين
    يتطور يكون اشبه بعبور نهر واسع وضحل وانت تمشي على سلسلة من احجار ترتفع
    بالتدريج, والضفة البعيدة هي النهاية التي بنيتها بصعوبة, ولكن اللحظة
    الحالية هي الحجارة التي اقف عليها, والنهر الجارف يجري من حولي, ولكني ها
    هنا اقف على حجرة واحدة في هذا المشهد في حين استعد لقفزة اخرى
    حين تحاول عبور نهر لا تحاول ان ترجع الى الوراء . ولكن اليس هذا فرقا اساسيا بين الوهم والواقع؟
    ففي
    الحياة الحقيقية لا يسعنا الرجوع الى الوراء لتغيير الاشياء ولكن الوهم قد
    يظهر اكثر صدقا من الواقع نفسه , لانه يبتكر لاجل ان يستعرض او يوضح
    الحقيقة في ضوء المعرفة الكبيرة والفهم العميق
    مافهمته من الكاتبة أنك تستطيع أن تتقدم أو تعود بالزمن ان كانت هناك ضرورة في الرواية, أو تتحرك في اتجاه آخر
    المهم في الحبكة ألا تظل في مكانك أن تطور الحبكة وتشحنها بالاحداث والصراعات التى تجذب القارئ
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    في كتابه (اركان الرواية) يقول اي . ايم . فورستر :

    (لنعرف
    الحبكة, فقد عرفنا القصة على انها سرد الاحداث وهي مرتبة بتسلسلها الزمني,
    الحبكة ايضا سرد الاحداث, ولكن التأكيد ينصب على السببية
    (الملك مات ومن ثم الملكة) هذه قصة
    (الملك مات ومن ثم ماتت الملكة من الاسى) وهذه حبكة
    التسلسل الزمني باق لكن حس السببية القى ظله عليه
    او بطريقة أخرى : (الملكة ماتت, لا احد يعرف السبب, حتى عرف ان السبب كان من خلال حزنها على موت الملك)
    هذه حبكة فيها غموض .. انها شكل قادر على التطور الكبير ...
    مما يعني أن الحبكة تتطلب ذكاء وذاكرة ايضا
    هذا يدفعني الى التفكير : هل كان الاسى فعلا هو الذي سبب موتها ؟ ربما
    وربما انها كانت تحب الملك حبا جما بحيث انها لا تستطيع العيش دونه فماتت بقلب متحطم
    هذا يتضمن ضعفا معينا في الشخصية, ولكن ربما كان السبب غير الاسى, ربما ماتت ندما لانها عاملت الملك بسوء
    وربما الاشفاق الذاتي هو الذي قتلها, او قتلها الرعب بسبب مواجهتها المسؤليات الملكية لوحدها, او ربما اغتيلت

    هذه هي الطريقة التي نفكر بها حين نحلل شخصيتنا تحليلا عميقا لاجل ان نطور السرد
    والاجابة عن اسئلة مشابهة - بالعلاقة الى (ملكتك) بشكل خاص , وهي الملكة التي قد صنعتها - ستحدد الطريقة التي تتكشف فيها الحبكة

    واذا
    امتلكت فكرة عن واقعة درامية قد تقع في الرواية فيما بعد, وتشعر انك
    تكتبها في اثناء ما تكون طرية وحديثة في خيالك, فهذا شيء مشجع ومع ذلك ,
    ينبغي ان تضع في عين الاعتبار ان مفهومك الكامل عن تلك الواقعة قد يتغير
    حين يأتي الوقت لتضمنها في الرواية
    بمعنى أن تكون مرنا في الكتابة
    لا تضع قوالب محددة جامدة سابقة التجهيز لمجرد أنها خطرت على بالك في وقت ما وأعجبتك وقتها
    بل اكتبها وضع في عقلك أنها قابلة للتعديل والتغيير وربما الالغاء حسب ما تتطلبه أحداث الرواية وحبكتها

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    من الخطأ الشائع
    وصف الحدث بشكل استرجاعي او من خلال الحديث, او في ذاكرة شخص ما, في الوقت الذي ينبغي ان يكشف عنه كمشهد في السرد المباشر

    خذ هذا المثال من التجربة الشخصية في الحياة الحقيقية :

    ا - قرأت عن اصطدام سيارة في الصحف, هذا الحادث لا يعني عندك شيئا كثيرا

    ب - شخص ما اخبرك بالاصطدام الذي راه . هذا يعنيك اكثر بقليل, بحسب مدى علاقتك بهذا الشخص الذي يحكي

    ج - انك شهدت الاصطدام بالفعل . هذا افضل لك
    د - انت نفسك ذو علاقة بالاصطدام


    اذا استطعت ان تتوحد مع شخصياتك وتحشرها في الرواية على نحو مباشر, فأنك
    ستنمي تلك الخاصية التي تجعل القاريء يشعر كما لو انه يعيش احداث روايتك,
    وبهذا لا يستطيع ان يتخلى عن قراءتها
    على القارئ أن يشعر بأن شخصيات الرواية تعنيه بشكل شخصي
    والأروع أن يشعر بأنه هو نفسه واحد منها
    وهذا ما يسمى التوحد مع الشخصية

    الحبكات المبتكرة

    ماهي ؟ وكيف نميزها ؟

    كيف تدفع شخصياتك الى الفعل ؟
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    انك الان تقف على ارض خطرة, والسؤال المناسب بالتأكيد هو : (ماذا تفعل الان ؟)

    ان الفعل ينبغي ان ينمو طبيعيا وحتميا من البناء الثابت لرسم الشخصيات ومن الدافع

    فأنت ترى القصة غير مكشوفة رغم انك ابتكرتها, ويمكن اختيار الشخصيات
    والحالات في الرواية من عجلة مكنة الحبكة ( مروض اسود يلتقي مضيفة في منجم
    للملح في سيبيريا ) . وبين هذين الطرفين المتباعدين هناك تنوع لا ينتهي

    ان مادة في صحيفة يومية قد تومض لك رواية جديدة , اذا كان الروائي مهتما اهتماما كبيرا بذلك الجانب من العلاقات الانسانية

    مما يعني أن الحبكة والصراع يمكن أن يتولد منهما شخصيات

    فهناك أفكار للروايات قد تنشأ من خبر أو حدث معين لفت انتباهك وبعدها تبني عليه الشخصيات
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ان الحبكة بالنسبة للكثير من المبتدئين مشكلة صعبة, ولكن لو بذلت عناية
    خاصة بثيمتك وعرفت شخصياتك وكيف تنتقل من مشهد الى اخر, فستجد الفعل يكشف
    لك اكثر مما كنت تتصور


    أتمنى لكم الفائدة

    ولنا لقاء قريب

    السلام عليكم


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      نبذه عن المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16 2018, 09:57