بحبك يا مصر

بحبك يا مصر

    حكم قراقوش

    شاطر
    avatar
    بحبك يا مصر
     
     

    عدد المساهمات : 3526
     القوانين القوانين : احترام قوانين المنتدى
    عارضة الطاقة :
    100 / 100100 / 100

    انثى
    الـمـهـنـه :
    الـهـوايــه :
    الجنسيه
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    تاريخ الميلاد : 27/11/1920
    العمر : 97

    المزاجالـــحـــمـــدللــــه

    خدمات المنتدى
    مشاركة الموضوع:

    default حكم قراقوش

    مُساهمة من طرف بحبك يا مصر في الثلاثاء مايو 10 2011, 04:48

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






    [center]هذا حكم قراقوش!!


    لطالما سمعنا هذه العبارة كثيرا كلما مررنا بظلم ولكن الا ينبغى علينا معرفة من هو قراقوش الذى اصبح مضربا للمثل فى الظلم والقهر ؟


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قراقوش
    بالتركية -النسر الأسود- (قوش +نسر ، قرا : أسود) إن قراقوش له صورتان
    صورة تاريخية صادقة وصورة روائية صورها عدو له من منافسيه .

    والعجيب
    أن الصورة التاريخية الحقيقية طمست ونسيت والصورة الخيالية بقيت وخلدت
    فلا يذكر قراقوش إلا ذكر الناس هذه الحكايات العجيبة وهذه الأحكام الغريبة
    التي نسبت إليه وافتريت عليه ..


    فمن هو قراقوش؟


    أبو
    سعيد قراقوش بن عبدالله الأسدي الملقب بهاء الدين 597هـ ارتبط اسمه -
    قراقوش - في مصر والشرق بالظلم والتحكم والغفلة، ورويت عنه نوادر كثيرة،
    تدل على البخل والجنون، حتى شاعت بين الناس عبارة حكم قراقوش ويقصدون بها
    التحكم الأعمى، فقراقوش يعرف لدى غالبية الناس مقترنا بالأحكام العجيبة
    والتي تصوره ظالما تارة وغبيا تارة أخرى، وهي أحكام يتناقلها الناس ويزيد
    عليها البعض نوادر وطرائف نسبت قبل قراقوش إلى جحا وأشعب حتى أصبح البعض
    حين يرى تصرفا ظالما أو غريبا يطلق عليه حكم قراقوش .


    لكن الحقيقه


    هو
    أحد قواد بطل الإسلام صلاح الدين الأيوبي كان من أخلص أعوانه وأقربهم
    إليه وكان قائدا مظفرا وكان جنديا أمينا وكان مهندسا حربيا منقطع النظير .


    وكان مثالا كاملا للرجل العسكر إذا تلقى أمرا اطاع بلا معارضة ولا نظر ولا
    تأخير ، وإن أمر أمرا لم يرض من جنوده بغير الطاعة الكاملة لا اعتراض أو
    تأخير أو نظر .

    وكان
    أعجوبة في أمانته ، لما احس الفاطميون بقرب زوال ملكهم شرعوا يعبثون
    بنفائس القصر ويحملون منها ما يخف حمله ، ويغلو ثمنه ، وكان القصر مدينة
    صغيرة كدس فيها الخلفاء الفاطميون خلال قرون من التحف والكنوز والنفائس
    مالا يحصيه العد ، ولو ان عشرة لصوص اخذو منه ما تخفيه الثياب لخرج كل
    منهم بغنى الدهر ولم يحس به أحد .


    فوكل صلاح الدين قراقوش بحفظ القصر فنظر فإذا أمامه من عقود الجواهر
    والحلي النادرة والكؤوس والثؤيات والبسط المنسوجة بخيوط الذهب ما لامثيل
    له في الدنيا ، هذا فضلا عن العرش الفاطمي الذي كان من أرطال الذهب ومن
    نوادر اليواقيت والجواهر ومن الصنعة العجيبة ما لا بقوم بثمن


    وكان في القصر فوق ذلك من ألوان الجمال في المئات والمئات من الجواري
    المتحدرات من كل أمم الأرض ما يفتن العابد ، فلا فتنه الجمال ولا أغواه
    المال ، وفى الأمانة حقها ولم يأخذ لنفسه شيئا ولم يدع أحدا يأخذ منها شيئا
    .


    وهو
    الذي اقام اعظم المنشئات الحربية التي تمت في عهد صلاح الدين، وإذا ذهبتم
    إلى مصر وزرتم القلعة المتربعة على المقطم المطلة على المدينة فاعلموا أن
    هذه القلعة بل المدينة العسكرية اثر من آثار قراقوش .


    وإذا رأيتم سور القاهرة الذي بقي من آثاره إلى اليوم ما يدهش العين
    فاعلموا أن الذي بنى السور وأقام فيه الجامع وحفر البئر العجيبة في القلعة
    هو قراقوش .

    ولما وقع الخلاف بين ورثة صلاح الدين وكادت تقع بينهم الحرب ما كفهم ولا ردهم إلا قراقوش .


    ولما
    مات العزيز الأيوبي وأوصى بالملك لابنه المنصور وكان صبيا في التاسعة جعل
    الوصي عليه قراقوش ، فكان الحاكم العادل والأمير الحازم أصلح البلاد
    وأرضى العباد .

    هذا قراقوش فمن أين جاءت تلك الوصمة التي وصم بها ؟ ومن الذي شوه ذهه الصورة السوية ؟


    إنها جريمة الأدب يا سادة !

    لقد أساء المتنبي إلى كافور فألبسه وجها غير وجهه الحقيقي وأساء ابن مماتي إلى قراقوش فألبسه وجها غير وجهه الحقيقي .

    ولم يعرف الناس من الاثنين إلا هذا الوجه المعار كوجه الورق الذي يلبسه الصبيان في العيد .

    ابن
    مماتي هذا كاتب بارع وأديب طويل اللسان ، كان موظفا في ديوان صلاح الدين
    وكان الرؤساء يخشونه ويتحامونه ويتملقونه بالود والعطاء ولكن قراقوش وهو
    الرجل العسكري الذي لا يعرف الملق ولا المداراة لم يعبأ به ولم يخش شره ،
    ولم يدر أن سن القلم أقوى من سنان الرمح ، وأن طعنة الرمح تجرح الجرح فيشفى
    أو تقتل المجروح فيموت أمام طعنة القلم فتجرح جرحا لا يشفى ولا يريح من
    ألمه الموت …

    فألف ابن مماتي رسالة صغيرة سماها " الفافوش في أحكام قراقوش " ووضع هذه الحكايات ونسبها إليه …….. وصدقها الناس . ونسوا التاريخ …

    ومات قراقوش الحقيقي وبقي قراقوش الفافوش كما مات كافور التاريخ وبقي كافور المتنبي وكما نسي عنترة الواقع وبقي عنترة القصة[/center]







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      نبذه عن المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة فبراير 23 2018, 23:53